تخطى إلى المحتوى
Home » طلبات المساعدة .

طلبات المساعدة .

المُرسل إليه:

الموضوع : برامج المساعدة.

سيدي/سيدتي الفاضل/ة،

في 10 أغسطس 2018، انضممت إلى حركة اجتماعية تُسمى “Overcome” وهي حركة تسعى إلى تعزيز مكانة ونوعية الحياة وحقوق “ذوي الإعاقة الخفية” من أمثالي الذين يعانون من مشاكل طبية وإعاقات حادة لا تظهر بوضوح وبالتالي يعانون من إنكار واسع النطاق للحقوق.

لقد سمعت أن شركات التكنولوجيا الكبيرى مثل جوجل وفيسبوك وأمازون تدير برامج للمساعدة الاجتماعية وتستطيع هذه المنظمات أن تتقدم بطلب للحصول على المساعدات المالية، والتي يتم اختبارها وفقًا لمعايير وضعتها هذه الشركات.

وأنا أبحث عن معلومات أكثر تفصيلاً حول برامج المساعدة هذه.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،

عساف بنياميني،

شارع كوستاريكا 115،

مدخل أ- شقة 4

كريات مناحيم،

القدس

إسرائيل، الرمز البريدي: 9662592.

أرقام الهاتف: في المنزل: 972-2-6427757.

محمول: 972-58-6784040.

رقم الفاكس: 972-77-2700076.

 

حاشية الرسالة. 1) مؤسس حركة “Get Over” التي انضممت إليها، والشخص الذي لا يزال يديرها حتى اليوم هي السيدة تاتيانا كادوشكين، و يمكنك الاتصال بها على رقم الهاتف 972-52-3708001.

 

الاتصال الهاتفي معها مُتاح يوم الأحد وحتى الخميس بين الساعة 11:00 – 20:00 بتوقيت إسرائيل، باستثناء أيام العطلات اليهودية والعطل الإسرائيلية المختلفة.

 

يوجد أدناه رابط لموقعنا على الويب:

https://www.nitgaber.com/

2) فيما يلي بعض الكلمات التوضيحية عن حركتنا، كما وردت في الصحافة:

قررت تاتيانا كادوشكين، وهي مواطنة عادية، أن

تشكل حركة “Overcome” بمساعدة ما تسميه “ذوي الإعاقة الخفية”. وحتى الآن، تجمع حوالي 500 شخص من جميع أنحاء البلاد للحركة. وفي مقابلة مع “يوميات القناة السابعة”، تحدثت عن المشروع وعن ذوي الإعاقة الذين لا يتلقون المساعدة المناسبة والكافية من الأطراف المعنية، لمجرد أن إعاقتهم خفية.

وفقا لها، يمكن تقسيم ذوي الإعاقة إلى مجموعتين: ذوي الإعاقة الذين يمتلكون كراسي متحركة وذوي الإعاقة الذين لا يمتلكون كراسي متحركة. وتُعرّف المجموعة الثانية بأنها “ذوي الإعاقة الخفية” لأنها تقول إنهم لا يتلقون نفس الخدمات التي يتلقاها ذوي الإعاقة الذين يمتلكون كرسي متحرك، على الرغم من تعريفهم بأنهم يعانون من إعاقة بنسبة 75-100 في المائة.

وتوضح أن هؤلاء الأشخاص لا يستطيعون كسب عيشهم بأنفسهم، وهم بحاجة إلى الخدمات الإضافية التي يحق لذوي الكراسي المتحركة الحصول عليها. على سبيل المثال، يحصل المعاق الخفي على معاش إعاقة منخفض من مؤسسة التأمين الوطني، ولا يحصل على إضافات معينة مثل بدل الخدمات الخاصة وبدل المرافقة وبدل التنقل كما يحصلون على مخصصات أقل من وزارة الإسكان.

وفقًا لدراسة أجرتها كادوشكين، فإن هؤلاء الأشخاص ذوي الإعاقة الخفية جائعون للخبز على الرغم من محاولة الادعاء بأنه في إسرائيل عام 2016 لا يوجد أشخاص جائعون للخبز. وتشير الدراسة التي أجرتها أيضًا إلى أن معدلات الانتحار بينهم مرتفعة. وفي الحركة التي أسستها، تعمل على ضم ذوي الإعاقة الخفية إلى قوائم انتظار الإسكان العام. وذلك لأنها تقول إنهم لا يدخلون عادة هذه القوائم على الرغم من أنه من المفترض أن يكونوا مؤهلين. إنها تعقد بضعة اجتماعات مع أعضاء الكنيست بل وتشارك في اجتماعات ومناقشات اللجان ذات الصلة في الكنيست، لكنها تقول إن أولئك الذين يمكنهم المساعدة لا يستمعون والمستمعون يعارضون وبالتالي لا يمكنهم المساعدة.

وهي تدعو الآن المزيد والمزيد من الأشخاص ذوي الإعاقة “الخفية” للانضمام إليها والاتصال بها حتى تتمكن من مساعدتهم. وتقول إذا استمر الوضع على ما هو عليه اليوم، فلن يكون هناك مفر من مظاهرة لذوي الإعاقة الذين سيطالبون بحقوقهم وظروف معيشتهم الأساسية.

3) رقم هويتي: 029547403.

4) عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بي resses: 029547403@walla.co.il أو: asb783a@gmail.com أو: assaf197254@yahoo.co.il أو: ass.benyamini@yandex.com أو: a32assaf@outlook.com أو: assaf002@mail2world.com

5) الإطار العلاجي الذي أجد نفسي فيه:

جمعية رعوت – نُزل Avivit.

6 شارع Avivit.

كريات مناحيم،

القدس، الرمز البريدي: 9650816.

أرقام الهواتف في مكاتب النزل:

972-2-6432551. أو: 972-2-6428351.

عنوان البريد الإلكتروني للنزل: avivit6@barak.net.il

6) أعالج من قبل عاملة اجتماعية من نُزل Avivit.

7) طبيب الأسرة الذي يتولى مراقبتي:

الدكتور براندون ستيوارت،

“كلاليت للخدمات الصحية” عيادة بروميناد،

6 شارع دانيال جانوسكي،

القدس، الرمز البريدي: 9338601

رقم الهاتف بمكاتب العيادة: 972-2-6738558.

رقم الفاكس بمكاتب العيادة: 972-2-6738551.

8) العمر: 48. الحالة اﻻجتماعية: أعزب.

9) النوع/الطراز كمبيوتر منزلي:

المعالج Intel (R) Core (TM) i5-3470 CPU @ 3.20 GHz

الذاكرة الثابتة (رام): 8.00 جيجا بايت

(يمكن استخدام 7.88 جيجابايت)

نوع النظام 64 بت، نظام التشغيل x64 المعتمد على المعالج

اسم الكمبيوتر: 111886-PC

أنا أستأجرها من اليوم الأول

الاثنين 30 ديسمبر 2019 من شركة “Computer Adapters”.

 10) أستخدم نظام التشغيل Windows 10

11) أتصفح الويب باستخدام متصفح كروم، وأقوم بتكبير أحرف الشاشة بسبب مشكلة في الرؤية.

12) مزود خدمة الإنترنت الخاص بي: Hot.

13) تاريخ الميلاد: 11/11/1972

14) أنا شخص يتحدث العبرية ومعرفتى باللغات الأخرى محدودة للغاية. باستثناء اللغة الإنجليزية ذات المستوى المتوسط إلى المنخفض والفرنسية ذات المستوى المنخفض جدًا، ليس لدي معرفة أخرى في هذا المجال. طلبت مساعدة شركة ترجمة خاصة لكتابة هذه الرسالة.

15) إليكم تقرير اجتماعي مكتوب عني في عام 2011:

* أود أن أشير إلى أنني وصلت إلى مستشفى كفار شاؤول للأمراض النفسية في القدس بتاريخ 8 آذار 1994 وليس خلال العام 2004، كما ورد خطأً في هذا التقرير.

28 يونيو 2011

إلى: شركة M.G.A.R.

رد: عساف بنياميني. رقم 29547403 – تقرير نفسي اجتماعي

خلفية عامة: ولد عساف عام 1972وهو عازب يعيش بمفرده في شقة في شارع هركيفت تحت وضع الإقامة المحمية (سكن محمي) لصالح سلة إعادة تأهيل، ويعيش عن طريق مخصصات الإعاقة على خلفية إعاقة ذهنية.

عساف هو الابن الأكبر في عائلة مكونة من أربعة أفراد. انفصل والديه عندما كان في الثامنة من عمره، وتوصف العلاقات بين والديه أثناء زواجهما بأنها قاسية. تزوج الأب مرة أخرى وكان لعساف ثلاثة إخوة غير أشقاء من هذا الزواج. بعد الطلاق، بقي عساف مع والدته وأخته.

عانى عساف منذ طفولته من صعوبات نفسية وحركية. بعد تغيير محل إقامته في سن الرابعة، توقف عن الكلام. تمت إحالته للعلاج النفسي في روضة أطفال علاجية. كان عساف طفلاً هادئًا اعتاد عزل نفسه، وكان يقضي ساعات بعد الظهر في قراءة كتب التاريخ، والعمل على أجهزة الكمبيوتر، وكان نشاطه الاجتماعي الوحيد في إطار ألعاب الشطرنج.

خلال فترة مراهقته، تدهورت حالته العقلية بشدة، وأصابته أوهام اضطهادية (غير مشروعة)، من بين أمور أخرى ضد زوجة والده. وعرض نفسه لمحاولة انتحار ونُقل إلى المستشفى عدة مرات لمركز الصحة النفسية في جحا. جرت محاولة لإعادة تأهيله في نزل بيتح تكفا لكنها باءت بالفشل. ومنذ ذلك الوقت لم يعد مندمجًا في أي إطار، فقد كان طفلاً مرفوضًا اجتماعيًا، كما تسبب سلوكه الغريب في عدوان كبير من محيطه تجاهه، مما زاد من سوء حالته.

في أوائل العشرينات من عمره، عانى عساف من أعراض متنوعة، أهمها الوسواس القهري، والتي تضمنت إيذاء النفس أيضًا ومثل هذه المظاهر الدالة على الضرر البدني الذي لحق بالنفس لم تعد قط على هذا النحو، ولكن حاليًا يؤذي عساف نفسه، على النحو الذي يستخدمه من أجل التأقلم مع المجتمع، والواقع الذي يحيط به (وفيما يتعلق بهذه القضية – سيتم توفير مزيد من المعلومات في الجزء التالي).

في عام 2004، دخل عساف المستشفى في قسم إعادة التأهيل في كفار شاؤول ومن هناك انتقل إلى مسكن محمي (سكن محمي) برفقة جمعية اينوش للصحة العقلية. على مدى السنوات التي عُولج فيها في قسم إعادة التأهيل، تحسنت حالته، وضعفت أعراض الوسواس القهري بشكل كبير ،ولم يُلاحظ أي محتوى ذهاني مثل الأوهام أو الهلوسة. كان عساف برفقة فريق إعادة التأهيل في مستشفى كفار شاؤول للطب النفسي، واستمر في تلقي المرافقة في مقر إقامته من خلال جمعية اينوش للصحة العقلية، وتلقى العلاج النفسي واستقرت حالته الصحية العقلية، وهو يعيش بشكل مستقل داخل المجتمع.

عمل عساف بشكل تطوعي لعدة سنوات في مكتبة إسرائيل الوطنية، لكنه غادر بسبب تدهور حالته الجسدية. بعد ذلك، عمل عساف لمدة عام ونصف تقريبًا في شركة lteredHa’Meshakem She (2005-2006). وقال إنه غادر بسبب مشاكل مع الموظفين. بعد ذلك، عمل في مصنع إنتاج محمي في شارع هاؤمان، وغادر بسبب صعوبات النقل أثناء محاولته الوصول إلى مكان العمل هذا. خلال الفترة 2007-2006 حدث تدهور تدريجي في حالته الجسدية والعقلية، ومنذ ذلك الحين يعاني من تراكم مشاكل عقلية وجسدية – مشاكل في الظهر، مشاكل في الجهاز الهضمي، تدهور حالة الصدفية لديه، مشاكل في المفاصل، وهجمات أشد وأكثر حدة من نوبات القلق والتوتر. فقد عساف الثقة في الخدمات العامة، وهو يزعم أن هناك تدهورًا في نوعية الخدمة والمهنية للموظفين. ولقد أنهى صلته وعلاقاته بجمعية اينوش للصحة العقلية، وحاول مرافقة الإقامة عن طريق كيدوم.

 

ولم تنجح هذه الرابطة. في أبريل 2007، اتصل بجمعية Tzohar، وهي جمعية خاصة تعمل في إعادة التأهيل والاستشفاء.

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2007، تمت إحالته إلى جمعية الصحة النفسية المجتمعية المسجلة في رعوت وتم قبوله بموجب وضع الإقامة المحمية (سكن محمي) في نزل أفيفيت، ويرافقه طاقم النزل.

خلال مرافقتنا، التي تم توفيرها خلال السنوات الثلاث الماضية، يمكن ملاحظة تدهور الحالة العقلية لعساف، وفيما يلي عدة مؤشرات بشأن هذا التدهور:

ج: مستوى شك عساف آخذ في الازدياد، وهو شك يزداد حدة بفعل النظرة المتشائمة للعالم، وانعدام الثقة المطلق والإيمان بأي عامل علاجي، سواء كان طبيًا أو نفسيًا أو مهنيًا. العلاقة التي يحافظ عليها مع موظفي النزل جزئية للغاية، فهو يرفض قبول المرشدين (المدربين) من النزل وهو على استعداد للحفاظ على الاتصال فقط بالأخصائي الاجتماعي، والذي يعتبره أيضًا ممثلًا لنظام لا يسعى لرفاهيته.

ب- نزعة إلى العزلة تتفاقم. عساف غير مرتبط بأي إطار اجتماعي. إنه لا يحافظ على أي علاقة إنسانية ودية، ليس مع سكان النُزل، وكما هو مذكور أعلاه، لا مع المرشدين (المدربين) من النزل، ولا مع عائلته، التي ينأى بنفسه عنها تقريبًا حتى الانفصال التام (تستخدم كلمة “تقريبًا” لأن والدته تصر على الحفاظ على الاتصال بالرغم من مقاومته). إنه لا يشارك في أي حياة مجتمعية، ويجد نفسه منعزلاً في عزلة تامة أيام السبت والعطلات، ولا يستجيب لأي عرض للانضمام إلى إطار عمل معين أو حدث أو أمسية عطلة وما شابه ذلك.

ج- التشابكات والمواجهات مع العوامل العلاجية: على مدى السنوات الثلاث التي كنا خلالها نرافق عساف، تمكن من تبادل الأطباء بين العديد من أطباء الأسرة في منظمة الحفاظ على الصحة (HMO)، ومن الواضح أن بعضهم سعى إلى سلامته، ولكنه لم يكن يعرف كيف يحدد هذه الحقيقة. وقد تشاجر مع العاملين في عيادة الصحة النفسية المجتمعية في كريات يوفيل ورفض تماما مواصلة مراقبته النفسية هناك. وهناك أيضًا، حاول الموظفون الاقتراب منه، لكنه لم يلاحظ ذلك. على الرغم من حقيقة أنه هو الشخص الرئيسي الذي يعاني من هذه القصة، إلا أنه ناشد كل جهة مرتبطة بالصحة العقلية من أجل الحصول على مراقبة نفسية بديلة. أخيرًا، بعد مناشدتنا ل- HMO في عير غانم، تم التوصل إلى ترتيب معين، يتجاوز النص القانوني، ويسمح بالمراقبة المطلوبة في HMO. والواقع أن مقابلته تأتي مصحوبة دوما بكتابة العشرات من رسائل الشكوى، بما في ذلك مناشدات لوسائل الإعلام، فيما يتعلق بجميع العوامل التي تعالجه: سلة إعادة التأهيل وجمعية رعوت للصحة النفسية المجتمعية المسجلة، ومؤسسة التأمين الوطني و HMO وغيرها.

د- مقاطعة النُزل وجمعية المرافقين: على الرغم من استمراره في تلقي مرافق نيابة عن جمعية الصحة النفسية المجتمعية المسجلة في رعوت، إلا أنه يرفض المجيء بنفسه إلى النُزل، ويتم إجراء اللقاءات عن طريق مكالمات منزلية فقط. إن شكوكه وعدائه موجهان إلى العاملين في النُزل والمقيمين فيه، بل إنه يكتب شكاوى ويشكو بشدة من المرافق نفسه. ومع ذلك، يوجد مستوى معين من حكم الواقع الطبيعي، وعلى الرغم من الغضب والشكاوى، فقد امتنع حتى الآن عن قطع العلاقة معنا أيضًا.

هـ- مستوى متصاعد من القلق: عساف قلق للغاية بشأن مستقبله القادم، سواء من حيث صحته النفسية أو خيارات الإقامة الخاصة به أو من الناحية المالية والوجودية. هذا المستوى من القلق يجعله يعيش في ندرة وتقشف لا يطاق.

و. العفة والتقشف خلال حياته اليومية: عساف مقتنع بأنه في المستقبل القريب سيصبح بلا مأوى، ومن منطلق اعتباراته الخاصة، فإنه يوفر الطاقة الكهربائية ويوفر أي نفقات أخرى، ولذلك فهو لا يدفيء شقته في الشتاء ولا يسخن طعامه ولا يسمح لنفسه بالشعور بأي متعة أو رضا. كما أنه يقوم بالاقتصاد عندما يتعلق الأمر بشؤونه الصحية، مثل علاجات الأسنان أو الأدوية التي قد تخفف من المعاناة الجسدية والآلام التي يعاني منها.

ز- الانخراط المهووس في المراسلات والكتابة لكل عامل محتمل يعتقد أن قصته قد تمس قلبه، مما يجعله يقدم المساعدة ضمن مراسلات واسعة النطاق (أصبح ممارسة حياته)، فهو يكتب ويصور وأحيانًا يوزع في عشرات النسخ على مكاتب الحكومة وأعضاء الكنيست والدوريات والمجلات والجمعيات وشركات المحاماة والهيئات والكيانات الخاصة وأماكن العمل وغير ذلك. وفي معظم الحالات، لا يتلقى أي ردود، وفي بعض الحالات يحظى ببعض الاهتمام –وقد منحت هذه الممارسة حياته المعنى تمنح حياته معنى وقيمة. وحسب قوله، ما دام على قيد الحياة فإنه سيستمر وهذه طريقته في النضال من أجل الحقوق التي يستحقها.

ح. صعوبات في التكيف مع أماكن العمل: على مدار الفترة الزمنية بأكملها، تبادل عساف عدة أماكن عمل، في كل مرة على أساس الصعوبات أو إمكانية الوصول أو الشكاوى المتعلقة بشروط عمله. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه وجد مؤخرًا بنفسه مكان عمل يعمل فيه ثلاث مرات في الأسبوع، وحتى الآن، وهم سعداء به. عساف نفسه لا يؤمن بهذا المكان، ولكن حتى اليوم، وعلى مدى الشهرين الماضيين، تمكن من المثابرة.

باختصار: ليس هناك شك في أن صورته النفسية ليست شائعة، فهناك العديد من القدرات المحفوظة نسبيًا، مثل: القدرة المعرفية وقدراته التعبيرية الشفوية والكتابية، ومن ناحية أخرى، إصابة نفسية شديدة. إنه يقع داخل دائرة مغلقة من الوحدة واليأس. طبيعة أعراضه لا تسمح له بالحصول على أي مساعدة أو دعم، فهو مقتنع بأن العالم كله ضده، ولا مخرج منه، وأن الوضع سيزداد سوءًا. لا توجد نوبات ذهانية بالمعنى المعتاد، ومع ذلك توجد نوبات غضب وعدوان شديد، والذي يتم توجيهه حاليًا بشكل أساسي نحو والدته عندما تجرؤ على زيارته (كان هذا أسوأ بكثير عندما كان يعيش مع شريك عانى من نوبات غضب شديدة؛ ونتيجة لذلك اضطررنا إلى وقف شراكتهم في الشقة). وفيما يتعلق بعساف، فإن الإحساس هو أن الهيكل بأكمله عبارة عن هيكل محكم بجنون العظمة، وحكمه الواقعي معيب للغاية وغير كافٍ وهذا واضح بشكل خاص عندما لا يحدد الأشخاص الذين يريدون مساعدته ويدفع الجميع بعيدًا. من الممكن ملاحظة تراجع التأثير، حتى غياب أي عاطفة إنسانية، حتى فيما يتعلق بالأشخاص المقربين أو مقدمي الرعاية/المعالجين، الذين بهم يوميا. والعاطفة السائدة التي تتحكم فيه هي اليأس الذي يزداد سوءًا. وهذا يؤثر على نوعية حياته، ناهيك عن مستوى معيشته المتدني.

بصفته الشخص الذي كان يرافقه طوال العامين الماضيين، ومن المحادثات التي أجراها مع الطبيب النفسي الذي عالجه، فلا شك في أن الصعوبات السلوكية التي يعاني منها ومشاكله العقلية ونوبات الغضب وما شابهها تتعلق بالخلل العقلي وتنبعث منه ولذلك ينبغي أن ينظر أيضًا إلى سلوكه الفاضح والمهين والشائن على أنه عرض لمشاكله وليس كجزء منفصل عنها.

 

نعومي هارباز

أخصائي اجتماعي

نُزل The Avivit

عير غانم.

جمعية رعوت المجتمعية للصحة العقلية المسجلة

نُزل “Avivit”

نُزل “Avivit”، 6 شارع Avivit، القدس 96508 ، تليفاكس 02-6432551

بريد إلكتروني: avivit6@barak.net.il

 

 

16) فيما يلي بعض التفسيرات/التفاصيل حول حالة السكن لذوي الإعاقة.

أ. مشكلة التمويل/دفع الايجار – منذ سنوات عديدة (وليس من الواضح من هو، ولكن يبدو أنه مسؤول حكومي) تقرر أن ذوي الإعاقة الذين يعيشون في المجتمع يستحقون 770 شيكل شهريًا لدفع الإيجار. وكما هو معروف، ارتفعت أسعار المساكن في إسرائيل في السنوات الأخيرة، مما أدى بطبيعة الحال إلى ارتفاع الإيجارات أيضًا. لكن رقم 770 شيكل ، الذي تم تحديده بشكل تعسفي تمامًا منذ سنوات عديدة دون أي تفسير أو منطق، لم يتم تحديثه.

 

للأسف، حتى بعد مراسلات مكثفة (آلاف أو حتى عشرات الآلاف من الرسائل، وللأسف من صاحب البلاغ، هذه الأرقام ليست مبالغة). تُرسل إلى كل طرف محتمل – مكاتب مختلفة في وزارة الإسكان والتعمير والوزارات الأخرى مثل وزارة المالية ومكتب رئيس الوزراء والعديد منهم تحدث مع صاحب البلاغ شخصيًا والعديد من المحامين، بل وحتى شركات التحقيق وسفارات الدول الأجنبية – لم يساعد أي شيء. والنتيجة أن كمية المساعدات لم يتم تحديثها وتم طرد العديد من ذوي الإعاقة إلى الشوارع ليموتوا هناك من الجوع أو العطش أو البرد في الشتاء أو الحر أو السكتة الدماغية والجفاف في الصيف.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمات الحقوقية، مثل Yedid: جمعية تمكين المجتمع وعيادات المساعدة القانونية للجامعات والكليات التي يتوافق معها صاحب البلاغ، لا يمكنها أبدًا المساعدة، لسبب بسيط: مبلغ المساعدة البالغ 770 شيكل هو المنصوص عليه في القانون، ويمكن للمنظمات الحقوقية المساعدة وفقًا للقانون الحالي. والكنيست هو العنوان الوحيد الذي يتطلب تعديلات تشريعية.

لكن الأمور تزداد تعقيدًا: وكما هو معروف، لفترة طويلة (كُتبت هذه السطور يوم الجمعة، 17 يناير/كانون الثاني 2020) ، كانت إسرائيل في حملة انتخابية واحدة تلو الأخرى، وحتى الانتخابات الثالثة، المقرر إجراؤها على مدى ستة أسابيع، لن تبشر بالضرورة بتأسيس حكومة عاملة. وتجدر الإشارة إلى أنه حتى عندما قام الكنيست والحكومة بالرد على استفسارات هذا الكاتب ومنظمات ذوي الإعاقة والعديد من المنظمات الأخرى في موضوع المساعدة، قام أعضاء الكنيست تلقائيًا بتوجيه الاستفسارات إلى المنظمات الحقوقية، على الرغم من أن أعضاء الكنيست يدركون تمامًا أن المنظمات في هذه الحالة، ليست العنوان.

ب. التواصل مع أصحاب الشقق: هناك حالات كثيرة يكافح فيها ذوي الإعاقة للتفاوض مع أصحاب الشقق بسبب إعاقتهم أو مرضهم. في ظل هذه الظروف، يجب أن يعمل الأخصائيون الاجتماعيون كوسطاء، ولا يمكن لمعظم الأخصائيين الاجتماعيين القيام بهذا الدور في كل حالة. علاوة على ذلك، شهدت السنوات الأخيرة تخفيضات كبيرة في عدد وظائف الأخصائيين الاجتماعيين، جنبًا إلى جنب مع ظروف العمل الصعبة والأجور المنخفضة والعلاج المتكرر غير اللائق من جانب أسر المرضى – الذين غالبًا ما يعتبرون الأخصائيين الاجتماعيين مسؤولين عن الرعاية الخاطئة الخاصة التي يتلقاها أقاربهم – بالإضافة إلى عبء العمل المستحيل الذي يجبرهم أحيانًا على إهمال الحالات العاجلة أو الخطرة ، ويزيد من الصعوبات التي يواجهها ذوي الإعاقة في العثور على شقة مناسبة وعلى الأخصائي الاجتماعي لمساعدته.

 

ج. وسائل الدفع الخاصة بالمرضى – هناك حالات ينتقل فيها الشخص للعيش في المجتمع بعد قضاء فترة طويلة في المستشفى ويفتقر إلى عادات الحياة الطبيعية، مثل الذهاب إلى العمل أو تحمل مسؤولية إدارة حياته. في كثير من الأحيان، لا يمكن الوصول إلى شروط توقيع عقد الإيجار، مثل شيكات الضمان، للأشخاص في هذه المرحلة من حياتهم. تم إغلاق هياكل العلاج وإعادة التأهيل السابقة (التي استخدمها صاحب البلاغ منذ 25 عامًا عندما خرج من المستشفى إلى منشأة معيشية مساعدة) أو أوقفت عملياتها في السنوات الأخيرة، مما حال دون إعادة التأهيل من قبل الأشخاص في هذه المرحلة من حياتهم ، الذين لا يستطيعون إحراز تقدم بدون هذه الهياكل العلاجية وإعادة التأهيل الحرجة.

 

د. مشاكل تنظيمية – يوجد حالياً خلل كامل فيما يتعلق بحقوق وواجبات أصحاب الشقق من جهة والمستأجرين من جهة أخرى. تحمي العديد من القوانين أصحاب الشقق من سوء الاستخدام المحتمل لفترة الإيجار من جانب المستأجرين؛ على العكس من ذلك، لا توجد قوانين لحماية المستأجرين من سوء المعاملة من قبل أصحاب الشقق. وبالتالي، تشتمل عقود الإيجار على العديد من البنود الفاضحة والقاسية وحتى غير القانونية في بعض الأحيان، ولا توجد قوانين لحماية المستأجرين الذين يضطرون إلى توقيع عقود الإيجار. توجد في العديد من الحالات وليس للمستأجرين الحق القانوني

   في الاعتراض على البنود الضارة التي يجب عليهم التوقيع عليها كشرط لتأجير العقار، وهم معرضون تمامًا لتقلبات

  أصحاب الشقق، وأحيانًا حتى خلال فترة الإيجار. من الواضح أن هذه مشكلة بالنسبة لعامة السكان، ولكن يجب   التفكير في أنه من الطبيعي أن تواجه الفئات المحرومة، مثل ذوي الإعاقة أو المرضى، صعوبة أكبر في التعامل مع  أصحاب الشقق في ظل هذه الظروف.

 

ه. صعوبات في التفسيرات – وجود صعوبات كبيرة فيما يتعلق بالصعوبات المثارة والإفصاح عنها في الساحة العامة لغرض إجراء التعديلات اللازمة. الأولويات الحالية لوسائل الإعلام المختلفة غير المهتمة بالموضوع، الانقسام بين منظمات ذوي الإعاقة، عدم اهتمام عدد كبير من الأطراف في المجتمع الذي نعيش فيه للقيام بدور فاعل في جهود تصحيح الوضع وتحسينه. يعرقل بشكل كبير جهود رفع مستوى الوعي العام حول هذه المشاكل بطريقة ستجبر أعضاء الكنيست على تعديل القوانين بدلاً من الاستمرار في تجاهلها وعدم القيام بأي شيء. هناك صعوبة أخرى تتعلق بإطلاق حملة إعلانية: ذوي الإعاقة الذين يعيشون على معاش إعاقة لا يستطيعون دفع المبالغ الضخمة التي تطلبها وكالات الإعلان لإدارة حملة للتعامل مع هذه القضية، والجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب البلاغ لتجاوز هذه العقبة بالانضمام إلى مشروع إعلاني للطلاب، لأن الطلاب لم يبدوا أي اهتمام واعتبروا القضية غير مهمة.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.